الإسرائيليون يعيشون الرعب ويستغيثون: خلاص يا حماس

عمان1:وثّق مقطعٌ مصوّرٌ رعب مستوطن إسرائيليّ من سكان غلاف قطاع غزة، وهو يشتكي استمرار سقوط صواريخ المقاومة على المنطقة مساء أمس.
وقال المستوطن عبر مقاطع مصورة بثها عبر حسابه على (تيك توك)، وهو يصرخ بكلمات “خلاص.. خلاص يا حماس”، في إشارةٍ إلى حركة المقاومة الإسلاميّة.
وأصيب 6 إسرائيليين وتضرر مبنيان اثنان في مدينة عسقلان بضرباتٍ صاروخيّةٍ أطلقتها كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، ردًا على استهداف المدنيين متوعدة بجعلها “جحيمًا”.
وعقب الإعلان عن عملية عسكرية ضد القطاع، كثف الاحتلال الإسرائيلي قصف مناطق عدة في غزة جوًّا وبحرًا ممّا رفع حصيلة ضحايا القصف المتواصل إلى 53 شهيدًا بينهم 9 أطفال وامرأة و122 جريحًا.
وجددت قوات الاحتلال قصفها صباح اليوم واستهدفت موقع الإدارة المدنية التابعة للمقاومة شرقي جباليا شمال القطاع، وورشة صناعية شرق مدينة خان يونس جنوبي غزة، بينما أطلقت المقاومة الفلسطينية دفعة جديدة من القذائف الصاروخية من غزة تجاه المستوطنات.
وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في القطاع إنّ 3 فلسطينيين -بينهم امرأة- استشهدوا جراء غارات إسرائيلية استهدفت منزلًا في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، كما استهدف الاحتلال موقعًا للمقاومة في منطقة تل الهوى وسط المدينة ما أسفر عن إصابة شرطي فلسطيني.
وأعلن جيش الاحتلال استهداف أكثر من 130 موقعًا في غزة، بينها مقر الاستخبارات العسكرية لحركة حماس، وقتل 15 ناشطًا من حركتي حماس والجهاد الإسلامي، كما جاء في بيانٍ رسميٍّ صادرٍ عن الناطِق العسكريّ الإسرائيليّ، والذي سارعت وسائل الإعلام العبريّة على مُختلَف مشاربها بنشره وبالبنط العريض.
 يُشار إلى أنّ هناك شكوكًا كبيرةً في المعطيات الإسرائيليّة حول القتلى والمُصابين جرّاء إصابتهم بصواريخ المُقاومة، كما أنّ الإعلام العبريّ، الذي يخضع لرقابةٍ عسكريّةٍ مُشدّدّةٍ، لا ينشر الأرقام الصحيحة عن عدد الإسرائيليين الذين أُصيبوا بصدماتٍ نفسيّةٍ صعبةٍ بسبب سقوط صواريخ المُقاومة في المدن والمُستوطنات التي يعيشون فيها، علمًا أنّ صواريخ المُقاومة وصلت إلى ما بعد تل أبيب، الأمر الذي أدّى إلى شلّ الحياة اليوميّة في الدولة العبريّة.