جونسون يخضع للضغوط ويعلن استقالته بعد تمرد وصراع مع الفوضى

عمان1:بعد يومين من الشد والجذب، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الخميس، تخليه عن زعامة حزب المحافظين، وبقاءه في منصبه إلى حين اختيار قيادة جديدة.
وأعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الخميس، بشكل رسمي استقالته من رئاسة حزب المحافظين، مؤكدا أنه سيواصل أداء مهامه في رئاسة الحكومة "حتى يتم اختيار قائد جديد".
وقال جونسون في تصريح من أمام مقر إقامته "10 داونينغ ستريت: "كافحت بشدة في الأيام القليلة الماضية للاستمرار، لأنني شعرت أن وظيفتي وواجبي الاستمرار في رئاسة الوزراء"، معلنا أنه عين حكومة جديدة "مع استمراري في تولي مهام رئاسة الوزراء حتى يتم اختيار قائد جديد".
وأضاف: "افتخر بإنجازات الحكومة بدءا من "بريكست" وتأسيس العلاقات في القارة الأوروبية والقوانين التي تم المصادقة عليها في البرلمان، وفيما يتعلق بإدارة جائحة كورونا واللقاحات والخروج من عملية الإغلاق، وتصرفاتنا اتجاه الحرب في أوكرانيا، ونحن سنستمر في دعم أوكرانيا وقتالها من أجل الحرية"، مشيرا إلى "أننا دفعنا برنامجا كبيرا للاستثمار وإعادة البناء، وهذا البرنامج الأكبر وكان يمكن تنفيذه بسبب حماس ونشاط المجتمع البريطاني وعلينا أن نستمر في عملنا هذا للدفع قدما في تنفيذ المشاريع"..
ولفت جونسون إلى أنه "من الصعب تغيير الحكومة في الوقت الذي حققنا فيه نجاحات.. صحيح أننا تأخرنا في بعض المسائل ولنن الوضع الاقتصادي صعب جدا محليا ودوليا، ويؤسفني أن لا أكون موجودا في النقاشات لمشاهدة الآراء والمشاريع الجديدة التي ستطبق. سيأتي قائد جديد ويمضي قدما في البلد بهذه الظروف الصعبة والمعقدة"، مؤكدا أنه "مهمن كان رئيس الحكومة الجديد سأقدم له كل دعمي".
وأضاف: "من الآن وحتى تعيين رئيس جديد ستستمر الحكومة في عملها وسأستمر في خدمة هذا البلد".
وشهدت الحكومة البريطانية أكثر من 50 استقالة من داخلها، وفي ظل تمرد مفتوح للعديد من نواب حزب المحافظين الحاكم، ذهب بعض الوزراء إلى "داوننغ ستريت" ليخبروا جونسون بأن عليه الرحيل.
وانتقد العشرات نزاهة جونسون علنا بعد أن اضطر للاعتذار على تعيين مشرع في دور يتعلق بانضباط الحزب، ولم يتذكر أنه تم إطلاعه على أن هذا السياسي كان محور شكاوى تتعلق بسوء السلوك الجنسي.
وكانت تلك أحدث أزمة تعصف بحكومته بعد فضائح وعثرات على مدى أشهر، إذ نُشر تقرير دامغ عن إقامة حفلات في مكتبه ومقر إقامته في داوننغ ستريت في انتهاك لقوانين الإغلاق الصارمة المتعلقة بكوفيد-19، وفرضت عليه الشرطة غرامة.