السفارة الأميركية في أوكرانيا تعد خطة طوارئ بينها إجلاء موظفين

عمان1:طلبت السفارة الأميركية في كييف من وزارة الخارجية الأميركية، الإذن بمغادرة جميع الموظفين غير الأساسيين وعائلاتهم، وفقا لقناة "سي أن أن" نقلا عن مصادر مطلعة.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية "ليس لدينا ما نعلنه في هذا الوقت"، مضيفا: "إننا نعد خطة للطوارئ، كما نفعل دائما، في حال تدهور الوضع الأمني".
ورفض متحدث باسم السفارة التأكيد، وأحال سؤال سي أن أن إلى وزارة الخارجية في واشنطن.
وقال مصدر مقرب من الحكومة الأوكرانية للقناة إن الولايات المتحدة أبلغت أوكرانيا بأنه "من المحتمل أن تبدأ عمليات إجلاء في وقت مبكر من الأسبوع المقبل" لعائلات الدبلوماسيين من السفارة في كييف.
وأضاف المصدر أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تحدث إلى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن حول هذا الأمر، وأخبره أنه إذا اتخذت الولايات المتحدة مثل هذه الخطوة "الدراماتيكية"، فسيكون ذلك "رد فعل مبالغ فيه". وطلبت سي أن أن من الحكومة الأوكرانية التعليق.
وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن الوزارة "لن تعلق على المناقشات الخاصة"، مضيفا أن "القرارات المتعلقة بالموظفين في الخارج تستند إلى معيار واحد، وهو سلامة وأمن الأميركيين".
ويأتي طلب السفارة في وقت نشرت فيه القناة تقريرا الشهر الماضي، يفيد بأن الولايات المتحدة تعمل على خطط استجابة للطوارئ لإجلاء الأميركيين من أوكرانيا، حيث تواصل روسيا حشد القوات بالقرب من الحدود، وإثارة المخاوف من الغزو.
ويقدر أحدث تقييم استخباراتي لوزارة الدفاع الأوكرانية، تمت مشاركته مع سي أن أن هذا الأسبوع، أن روسيا نشرت الآن أكثر من 127 ألف جندي في المناطق الحدودية مع أوكرانيا.
ويذكر أن وزارة الخارجية أصدرت بالفعل تحذيرا بشأن السفر لأوكرانيا، وطلبت من الأميركيين عدم السفر إليها، ونبهت لضرورة أن يكونوا على دراية بالتقارير التي تفيد بأن روسيا تخطط لعمل عسكري كبير ضد أوكرانيا