سجناء مصريون يهربون على طريقة “بريزون بريك”

عمان1:هرب 3 سجناء خطِرين في مصر من السجن بطريقة تشبه ما حدث في المسلسل الشهير "بريزون بريك"، حيث استمروا في حفر جدران السجن مدة 3 أشهر، إضافة إلى تعطيلهم لكاميرات المراقبة داخل السجن. 

هروب من حفرة الجدران
وسائل إعلام مصرية كشفت، الإثنين 11 يناير/كانون الثاني 2021، تفاصيل عن عملية هروب السجناء المحكوم عليهم بالمؤبد والإعدام من سجن طنطا العمومي في محافظة الغربية.
موقع "المصري اليوم" نقل عن مصادر أمنية – لم يسمها – أن الهروب حدث خلال فترة ما قبل الفجر، وفرّ السجناء من حفرة الجدران ثم عبروا الأسوار وأسطح المنازل المجاورة للسجن حتى ابتعدوا عن المنطقة.
أشارت المصادر إلى أن السجناء الثلاثة من المتهمين بقضايا قتل واتجار في المخدرات والسلاح.
من جانبه، ذكر موقع "مصراوي" أن السجناء استغلوا فترة الراحة الأمنية للمسؤولين عن السجن، الذي يبعد مئات الأمتار عن مقر مبنى مساعد وزير الداخلية لقطاع وسط الدلتا وكتله السكنية.
أعادت طريقة هروب السجناء المصريين الثلاثة إلى الأذهان أحداث المسلسل الأمريكي "بريزون بريك"، الذي يشهد هروب السجين مايكل سكوفيلد، الذي أحدث حفرة في جدران زنزانته مكنته من الهروب مع أصدقائه.

فتح تحقيقات بهروب سجناء
دفعت الحادثة السلطات المصرية إلى فتح تحقيق بطلب من اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، الذي أمر بالتحقيق الفوري مع مأمور سجن طنطا العمومي ومدير مباحث السجن وكذلك الخدمات الموجودة خلال الوردية المحددة لتوقيت الهروب.
بالموازاة مع ذلك، قالت وسائل إعلام مصرية إن قوى الأمن تكثف جهودها لملاحقة الهاربين، وتم تشكيل فرق بحث للعثور عليهم. 
بدوره، أصدر المحامي العام لنيابات غرب طنطا الكلية بمحافظة الغربية توجيهات إلى رئيس النيابة الكلية بغرب طنطا بتشكيل فريق من النيابة العامة ويضم خبراء الأدلة الجنائية للانتقال إلى سجن طنطا العمومي والتحقيق في واقعة الهروب.
كما كلف المحامي العام فريق النيابة للاستماع إلى أقوال الضباط المكلفين بالخدمات الأمنية داخل السجن، وكذلك تفريغ كاميرات المراقبة وأيضاً سماع أقوال شهود العيان من سكان المنازل المحيطة بسجن طنطا العمومي الذي فر منه الرجال الثلاثة.