نتنياهو يتحوّل لمادّة للتندّر والاستهزاء بسبب صورةٍ

عمان1:تحوّل رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، إلى مادّةٍ للتندّر والاستهزاء على مواقع التواصل الاجتماعيّ، بعدما قام ديوانه في القدس، فور عودته إلى الدولة العبريّة، بتسريب صورةٍ له وهو نائمٌ على أرضية الطائرة، ويغُطّ في سُباتٍ عميقٍ، حيثُ اقترح أحد الأشخاص على موقع التواصل الاجتماعيّ منحه جائزة نوبل لأنّه أوّل رئيس وزراء في العالم يتمكّن من النوم على أرضيّة الطائرة، على حدّ قوله في تدوينةٍ نشرها على (تويتر).
الصورة تحولّت إلى موضوع اليوم في وسائط التواصل الاجتماعيّ، لأنّ الكثيرين شكّكّوا في مصداقية الصورة المُسرّبة، خصوصًا وأنّ رئيس الوزراء نتنياهو بات معروفًا في دولة الاحتلال، بأنّه أحد أغنى الشخصيات السياسيّة في إسرائيل، حيثُ تُقدّر ثروته بأكثر من خمسين مليون شيكل إسرائيليٍّ، علمًا أنّ الدولار الأمريكيّ يُعادِل 3.5 شيكل إسرائيليّ، كما أكّدت صحيفة (هآرتس) أنّ الهدف من “تسريب” الصورة لوسائل الإعلام العبريّة كان إظهار تواضع نتنياهو وفهمه للمشاكل الاقتصاديّة التي يمُرّ فيها كيان الاحتلال، علاوة على تواضعه، وهي ميزة مفقودة بالمرّة لدى نتنياهو وزوجته سارة.
بالإضافة إلى ذلك، أوضحت الصحيفة أنّ صورة التواضع جاءت أيضًا لصدّ وابل الانتقادات التي تعرّض له نتنياهو قبيل السفر إلى العاصمة الأمريكيّة، واشنطن، لتوقيع اتفاقيتيْ الـ”سلام” مع الإمارات العربيّة المُتحدّة ومملكة البحرين، إذْ أعلن أنّه سيقوم بالسفر برفقة زوجته وولديه الاثنين على متن طائرةٍ خاصّةٍ إلى الولايات المُتحدّة للحفاظ على نفسه من تفشّي وراء الـ”كورونا”، علمًا أنّه بحسب المعايير المُتبعّة فإنّ نتنياهو (71 عامًا) وزوجته (62 عامًا)، هما ضمن فرقة الأشخاص الذين قد يُصابون بالفيروس التاجيّ بسبب سنّهما المُتقدِّم.
وبسبب الانتقادات العارمة والمعارضة الشعبيّة والجماهيريّة، خصوصًا من التنظيمات التي تتظاهر كلّ يوم سبت مُقابِل بيته بشارع (بلفور) بالقدس المُحتلّة، مُطالبةً برحيله عن سدّة الحكم لأنّه إنسان فاسد، ويُواجِه في المحكمة ثلاث لوائح اتهام، تشمل فيما تشمل تلقّي الرشا، خيانة الأمانة والنصب والاحتيال، بسبب ذلك اضطر رئيس الوزراء الإسرائيليّ إلى التنازل عن الطائرة الخاصّة، والسفر سويّةً مع الوفد الإسرائيليّ إلى “مهرجان التوقيع” في واشنطن. يُشار إلى أنّ محاكمته ستبدأ في القدس في شهر كانون الثاني (يناير) من العام المُقبِل، حيثُ يرى المُراقبون أنّه سيستغّل افتتاح المحكمة لكي يحّل الحكومة ويذهب لانتخاباتٍ جديدةٍ بهدف التملّص من المحاكمة التي وفق القانون الإسرائيليّ ستفرض عليه، في حال إدانته، عدّة سنواتٍ داخل السجن.
وكتبت إحدى الشخصيات في إسرائيل على (تويتر) بشكل استهزائيّ إنّه على الرغم من الإغلاق الكامل فقد قررت وزارة الصحّة الإسرائيليّة السماح للمُواطنين بالنوم في الطائرة من أجل التقاط صورةٍ، وفق تعبيرها. فيما ذهب آخر إلى أبعد من ذلك، عندما أكّد أنّ الحكومة الإسرائيليّة ستعقد اجتماعًا خاصًّا لبحث ظروف نوم رئيس الوزراء على سريرٍ عاديٍّ.
وتواصل التنّدر على نتنياهو بسبب الصورة اليوم الجمعة أيضًا، خصوصًا بعد أنّ رشح نائب إيطالي نتنياهو لجائزة نوبل للسلام عقب توقيع اتفاقيتي التطبيع التاريخيتين مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين في البيت الأبيض الثلاثاء. وجاء ترشيح نتنياهو من جانب باولو جريمولدي، عضو البرلمان الإيطالي عن حزب الرابطة المناهض للمهاجرين.
وأشار غريمولدي أوّل من أمس الأربعاء عبر موقع “تويتر” إلى فتح المجال الجوي السعودي أمام طائرة إسرائيلية، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء. وكتب غريمولدي في تغريدة منفصلة أنّه يأمل أنْ يتقاسم نتنياهو الجائزة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي كان رشحه نائب نرويجي يميني الأسبوع الماضي لنيل الجائزة، وتعقيبًا على ذلك، كتب المُغرّدون ما يلي: بعد ترشيحه لجائزة نوبل للسلام، تمّ! ترشيح نتنياهو لجائزة الأوسكار في التمثيل على دوره في فيلم (ينام طبيعيًا بالطائرة).
يُشار إلى أنّ مؤيّدي نتنياهو حاولوا ردّ الصاع صاعيْن لكنّهم، حتى اللحظة، فشلوا في ذلك.