شاهدوا : مينيابوليس تحترق بعد مقتل رجل على ايدي الشرطة

عمان1:استدعى حاكم ولاية مينيسوتا الأمريكية الحرس الوطني ليل الخميس 29 مايو/أيار 2020، للمساعدة في استعادة الأمن بعد احتجاجات عنيفة على مدى يومين في مدينة منيابوليس بسبب وفاة رجل أسود شوهد في تسجيل مصور وهو يجاهد لالتقاط الأنفاس بينما جثم ضابط شرطة أبيض بركبته فوق عنقه.
الحاكم تيم والز أمر قوات الحرس الوطني بمساعدة الشرطة بينما يسعى مسؤولون محليون واتحاديون لتخفيف التوترات العنصرية التي أثارها اعتقال جورج فلويد (46 عاماً) مساء الإثنين على نحو أفضى لوفاته.
يظهر في الفيديو أن الضابط قد استمر في الوضعية نفسها رغم غياب فلويد عن الوعي، وتم فحص نبضه بعد حوالي ثلاث دقائق من توقفه عن محاولة التنفس، لينقل بعدها بواسطة سيارة إسعاف للمستشفى.
رجال الشرطة الأربعة الذين شاركوا في الواقعة تم فصلهم، ومن بينهم الضابط الذي شوهد وهو يضغط بركبته على عنق فلويد الذي كان ممداً على الأرض.
قائد الشرطة مداريا أرادوندو اعتذر لأسرة فلويد قائلاً: "أنا آسف بشدة للألم والدمار والصدمة التي تركتها وفاة السيد فلويد في نفوس أسرته وذويه ومجتمعنا".
بعد ساعات وخلال مؤتمر صحفي مشترك، دعا المسؤولون المشرفون على التحقيقات من وزارة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي ومكتب البحث الجنائي والادعاء المحلي إلى التحلي بالهدوء بينما هم يجمعون الأدلة.
مايك فريمان مدعي مقاطعة هنيبين قال أمام الصحفيين "امنحونا الوقت كي ننجز المهمة على النحو الملائم، وسنحقق لكم العدالة. أعدكم". وأقر بأن أسلوب الشرطي الذي ظهر بالفيديو كان "مريعا" وقال "مهمتي أن أثبت أنه انتهك قانونا جنائيا".
مساء الأربعاء وقعت اضطرابات لليلة الثانية على التوالي، وانتشرت أعمال السلب والنهب وإضرام النيران والتي بدأت بعد ساعات من حث رئيس البلدية جيكوب فراي الادعاء المحلي لتوجيه اتهامات جنائية في القضية. 
البيت الأبيض: بنيامين كرامب، محامي يمثل عائلة فلويد قال : "إنهم يريدون السلام في مينيابوليس"، لكنهم يعرفون أنه لا يمكن أن يكون هناك سلام بدون عدالة و"لا يمكننا أيضا أن ننحدر إلى مستوى مضطهدينا. أعمال النهب والعنف تشتتنا عن قوة صوتنا الجماعي".

شقيق الضحية: فيلونيز فلويد، شقيق فلويد قال لشبكة "سي إن إن" الإخبارية يوم الخميس: "لن أسترد أخي أبدا. نحن بحاجة إلى العدالة".وأضاف، أثناء حديثه بالدموع، إنه يجب القبض على أفراد الشرطة الذين "أعدموا أخي في وضح النهار" وأنه "سئم من رؤية الرجال السود يموتون لا يمكنني إيقاف الناس الآن لأنهم يعانون من الألم، لديهم نفس الألم الذي أشعر به، أريد أن يحدث كل شيء بسلمية، لكن لا أستطيع أن أجعل الجميع مسالمين."
حيثيات الاعتقال: الشرطة قالت حسب ما نشر موقع بي بي سي إن حادث مينيابوليس وقع عندما عثر أفراد الشرطة على الرجل في سيارته. وعلموا أن الرجل "كان يجلس على مقدمة سيارة زرقاء ويبدو أنه كان تحت تأثير شيئا ما".
أضاف البيان أن الضابط طلب من الرجل الابتعاد عن السيارة، لكنه قاوم جسديا. "وتمكن الضباط من السيطرة عليه وتقييده بالأصفاد لكنه بدا عليه معاناة طبية".
في مقطع فيديو مدته 10 دقائق، وصوره شاهد، كان الرجل الأسود على الأرض، وهو يقول: "لا تقتلني".
وحث شهود الشرطي على رفع ركبته عن عنق الرجل، مشيرين إلى أنه لا يتحرك.
ويقول أحدهم في الفيديو "أنفه ينزف"، بينما يصرخ آخر للشرطي "أنزل عن رقبته".
 بدا الرجل بلا حراك، قبل وضعه على نقالة، ونقله إلى المستشفى في سيارة إسعاف.