عالم يثير جدلا بنظرية غريبة حول الهرم الأكبر

عمان1:أثار عالم مصريات جدلا بنظرية "غريبة” حول الهرم الأكبر حيث طرح عدة تساؤلات عدة حول كل ما جاء في كتب التاريخ عن الهرم الأكبر في الجيزة.

ويتفق العديد من علماء المصريات على أن الهرم الأكبر بُني على مدار 20 عاما، زهاء 2560 قبل الميلاد، فيما يُعرف باسم الأسرة الرابعة للمملكة القديمة. إلا أن المؤرخ ماثيو سيبسون يتحدى كل ما أخبرنا به الخبراء، بعد تحقيق اكتشاف مثير في غرفة الملكة.
وقال سيبسون، الذي يدير قناة يوتيوب "المهندسون المعماريون القدماء” (Ancient Architects)، يقولون إن "الهرم الأكبر” كان أصغر بكثير عندما بُني لأول مرة، وجُدّد إما في الأسرة الثامنة عشرة أو السادسة والعشرين. مشيرا إلى أن الفرعون خوفو، كان يُعبد لأكثر من ألفي عام بعد وفاته، ما يعني أن المصريين القدماء ربما كانوا قد أُلهموا لإعادة بناء موقع راحته الأخيرة.

وأضاف: "لماذا لم تُصوّر الأهرامات في أي شكل فني قبل الأسرة الثامنة عشرة؟ لماذا المراجع القديمة إما غير موجودة أو خفية للغاية؟. ربما ذلك لأنه خلال عصر المملكة القديمة كانت هذه الهياكل في مرحلة مبكرة وأصغر وأقل أهمية، ولم تكن خاصة أو فريدة من نوعها. لافتا إلى أنه لا يمكن التقليل من حجم العمل المنجز للمواقع في الشرق الأوسط والمملكة الجديدة. ولمجرد أن اسم خوفو رُسم على الحجر، لا يعني أنه كان يجب القيام بذلك خلال فترة حكمه.

وأردف: "غرفة الملكة ضخمة بشكل لا يصدق، لماذا توجد غرفة دفن ثانوية؟ لماذا لا يكون لها أرضية أصلية وأين التابوت؟. لماذا أغلق ما يسمى منافذ الهواء من الداخل؟ لماذا لم تمتد إلى خارج الهرم؟. ربما كانت غرفة الملكة جزءا من الهيكل الأصغر، الذي وُسّع ليصبح الهرم الأكبر.

وأظهر سيبسون في مقطع الفيديو الخاص به سبب اعتقاده، أن أجزاء من غرفة الملكة أُزيلت لتصميم غرفة الملك في وقت لاحق.