تقنية عربية قديمة تنقذ مدينة إسبانية من الفيضانات

عمان1:قد يعيش سكان مدينة لقنت (أليكانتي) الإسبانية لعدة أشهر دون أمطار، ولكن ما إن تمطر فإنه يحدث فيضانات مدمرة، وأحيانا مميتة، على الأقل إلى وقت قريب، ولذلك قامت السلطات ببناء حديقة جديدة متطورة يطلق عليها اسم La Marjal.

و"La Marjal" هي بمنزلة منطقة ترفيهية نموذجية ومحمية طبيعية، لكن الغرض الأساسي منها هو تخزين مياه الأمطار، ثم إعادة تدويرها. وفي الواقع تشبه (الجب) التقنية التي طورها السكان العرب في إسبانيا منذ عدة قرون، حيث يتم جمع مياه الأمطار وتخزينها في نوع من الخزانات أسفل أحد المباني.

و"المارجال" يعمل بنفس الفكرة، ثم يتم تحويل المياه إلى محطة معالجة قريبة، حيث يمكن استخدامها لاحقا لتنظيف الشوارع والحدائق المائية، وفقا لما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

ويقول جورج أولسينا، أستاذ الجغرافيا التحليلية بجامعة أليكانتي: "لقد أجبرتنا الحاجة إلى استعادة بعض ما قام به أجدادنا، يمكنك القول إن مرافق تخزين مياه الأمطار هذه في لقنت وبرشلونة هي عبارة عن جُبّ، ولكن من القرن الحادي والعشرين".

وعلى مدى ثمانية قرون أصبح الحكام العرب في إسبانيا أسياد إدارة المياه والحفاظ عليها، وفقد الكثير من علمهم عندما طردوا وهجروا بشكل جماعي في أوائل القرن السابع عشر.

وتوضح أميليا نافارو، مديرة التنمية المستدامة لهيئة المياه في أليكانتي: "عندما يكون هطول الأمطار غزيرا للغاية بحيث لا يمكن تصريف المياه، يتم تحويل هذا الفيضان إلى الحديقة"، وتضيف: " تبلغ سعتها 18 بركة أولمبية، ولم يحدث أن تصل درجة المياه فيها أكثر من 30%، حتى بعد أن هطل مطر غزير بشكل غير طبيعي في عام 2017".

وتتميز الحديقة بالمناظر الطبيعية للنباتات والطيور المهاجرة والمخلوقات الصغيرة، وهي تناسب معناها الذي يشير إلى الأراضي الرطبة الساحلية.

ومنذ افتتاحه في عام 2015، تم رصد حوالي 90 نوعا من أنواع الطيور.

وقالت نافارو: "لقد أدخلنا الأسماك لكي تأكل اليرقات، ولا ينتشر البعوض، كما أننا أكسدنا المياه للحد من نمو الطحالب". وعندما تندلع العواصف المطرية، فإن ارتفاع منسوب المياه يوجه إنذارا صوتيا لتحذير الناس من مغادرة منازلهم.

وتم بناء "لامارجيل" خلال عامين مقابل 3.7 مليون يورو. وتعد المياه مورد نادر، وغالبا ما تتفوق المصالح السياسية على المصالح البيئية. فعلى الرغم من أن الزراعة لا تمثل سوى 3% من إجمالي الناتج المحلي إلا أنها تستهلك 80% من استهلاك المياه.

ويقول ليندرو ديل مورال، أستاذ الجغرافيا البشرية بجامعة إشبيلية، إن "تخزين المياه وإعادة تدويرها كما صممت حديقة لامارجال تترأس قائمة البدائل، لحسن الحظ العادات القديمة من الصعب أن تموت".